شـــــباب يــــــتـــــــحـــــدى الــــــصــــــعــــــاب

 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 منزلة الأم في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
walid
walid
walid
avatar

عدد المساهمات : 277
تاريخ التسجيل : 27/01/2009
العمر : 28
الموقع : http://elamira.bestgoo.com

مُساهمةموضوع: منزلة الأم في الإسلام   الأربعاء يناير 28, 2009 5:33 am

""منزلة الأم في الإسلام""

روى أحمد والنسائي وابن ماجه عن معاوية بن جاهمة السلمي رضي الله عنه، قال: أتيت رسول الله فقلت: يا رسول الله، إني كنت أردت الجهاد معك، أبتغي وجه الله والدار الآخرة، قال: ((ويحك، أحية أمك؟)) قلت: نعم، قال: ((ارجع فبرها))، ثم أتيته من الجانب الآخر، فقلت: يا رسول الله، إني كنت أردت الجهاد معك أبتغي وجه الله والدار الآخرة، قال: ((ويحك، أحية أمك؟)) قلت: نعم يا رسول الله، قال: ((فارجع إليها فبرها))، ثم أتيته من أمامه، فقلت: يا رسول الله، إني كنت أردت الجهاد معك، أبتغي بذلك وجه اللهَ والدار الآخرة، قال: ((ويحك، أحية أمك؟)) قلت: نعم يا رسول الله، قال: ((ويحك، الزم رجلَها فثمّ الجنة)). إنها الجنة وربّ الكعبة: ((الزم رجلها فثمّ الجنة)).

قال محمد بن المنكدر: "بتّ أغمز رجلَ أمي، وبات أخي عمر ليلته يصلّي، فما تسرّني ليلته بليلي".

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: أتي رجل رسول الله فقال: يا رسول الله، إني جئت أريد الجهاد معك أبتغي وجه الله والدار الآخرة، ولقد أتيت وإن والدي ليبكيان، قال: ((فارجع إليهما، فأضحكهما كما أبكيتهما)) رواه ابن ماجه وصححه الألباني.

عن أنس بن نضر الأشجعي قال: استقت أم ابن مسعود رضي الله عنها ماءً في بعض الليالي، فجاءها بالماء فوجدها قد ذهب بها النوم، فثبت عند رأسها حتى أصبح، ولما قدم أبو موسى الأشعري وأبو عامر على رسول الله فبايعاه وأسلما، قال لهم عليه الصلاة والسلام: ((ما فعلت امرأة منكم تدعى كذا وكذا؟)) قالوا: تركناها في أهلها، قال: ((فإنه قد غفِر لها)) قالوا: بم يا رسول الله؟ قال: ((ببرها والدتها)) قال: ((كانت لها أم عجوز كبيرة، فجاءهم النذير: إن العدوّ يريد أن يغير عليكم، فجعلت تحمل أمها على ظهرها، فإذا أعيت وضعتها، ثم ألزقت بطنها ببعض أمها وجعلت رجليها تحت رجلي أمها من الرمضاء حتى نجت)) أخرجه عبد الرزاق في مصنفه.

إنها الأم، يا من تريد النجاة، الزم رجليها، فثمّ الجنة، قال ابن عمر رضي الله عنهما لرجل: (أتخاف النار أن تدخلها، وتحب الجنة أن تدخلها؟) قال: نعم، قال: (برّ أمك، فوالله لئن ألنت لها الكلام وأطعمتها الطعام لتدخلن الجنة ما اجتنبت الموجبات)، يعني: الموبقات.

إن البر دأب الصالحين وسيرة العارفين، أراد ابن الحسن التميمي قتلَ عقرب فدخلت في جحر، فأدخلها أصابعه خلفها فلدغته، فقيل له في ذلك، قال: "خفت أن تخرج فتجيء إلى أمي وتلدغها".

قال محمد بن سيرين: "بلغت النخلة على عهد عثمان رضي الله عنه ألف درهم، فعمد أسامة بن زيد رضي الله عنهما إلى نخلة فاشتراها، فنقرها وأخرج جمّارها، فأطعمها أمه، فقالوا له: ما يحملك على هذا وأنت ترى النخلة قد بلغت ألف درهم؟! قال: إن أمي سألتني ولا تسألني شيئًا أقدر عليه إلا أعطيتها".

عبد الله بن عون نادته أمه فعلا صوته صوتها، فأعتق رقبتين، وزين العابدين كان أبر الناس بأمه، وكان لا يأكل معها في صحفة واحدة، فقيل له: إنك أبرّ الناس ولسنا نراك تأكل معها في صحفة واحدة؟! فقال: "أخاف أن تسبق يدي إلى ما سبقت إليه عينها فأكون قد عققتها، ولقد مضى بين أيدينا أقوام لا يعلو أحدهم بيته وأمه أسفله".

إنها الجنة، يا طالب الجنة، الزم قدميها فثمّ الجنة.

روى الترمذي وصححه عن أبي الدرداء رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله يقول: ((الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظه)).

وفي صحيح الترمذي عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، عن النبي قال: ((رضا الرب من رضا الوالد، وسخطه الرب من سخط الوالد)).

قال ابن عباس رضي الله عنهما: (ما من مسلم له والدان مسلمان يصبح إليهما محتسبًا إلا فتح الله بابين ـ يعني من الجنة ـ وإن كان واحدًا فواحد، وإن أغضب أحدهما لم يرضى الله عنه حتى يرضى عنه)، قيل: وإن ظلما؟ قال: (وإن ظلما).





لأمـك حق لو علمـتَ كبيـر كثيرك يا هـذا لديـه يسـير

فكم ليلة باتت بثقلك تشتكـي لها من جـواها آنـّة وزفيـر

وفي الوضع لا تدري عليها مشقة فمن غصص منها الفـؤاد يطير

وكم غسّلت عنك الأذى بيمينها وما حجرها إلا لديك سريـر

وتعديـك مما تشتكيه بنفسهـا ومن ثديها شـرب لديك نمير

وكم مرة جاعت وأعطتك قوتها حنوا وإشفاقًا وأنـت صغيـر

فضيعتهـا لمـا أسئت جهالـة وطال عليك الأمر وهو قصير

فآهالذي عقـل ويتبـع الهوى وآهًا لأعمى القلب وهو بصير

فدونك فارغب في عميم دعائها فأنت لما تدعـو إليـه فقـير


رأى ابن عمر رضي الله عنهما رجلاً يمانيًا يطوف بالبيت حمل أمه وراءه على ظهره، يقول: إني لها بعيرها المدلَّل، إن أذعِرت ركابها لم أذعر، الله ربي ذو الجلال الأكبر، حملتها أكثر مما حملتني، فهل ترى جازيتها يا ابن عمر؟! قال ابن عمر: (لا، ولا بزفرة واحدة).

ليس هذا فحسب، بل برها مكفّر للكبائر، قال الإمام أحمد: "بر الوالدين كفارة الكبائر"، وسئل ابن عباس رضي الله عنهما عن رجل قتل امرأته ما توبته؟ قال: (إن كان له أبوان فليبرهما ما داما حيين، فلعل الله أن يتجاوز عنه). وقد جاء عنه مثل ذلك في توبة من تعلّم السحر.

اللهم أغفر للهم وأرحمهم كما ربونا صغار أمين أمين اللهم ارزقنا البر بهم يارب العالمين ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elamira.bestgoo.com
 
منزلة الأم في الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديـــــــ الغلباوى ــــــدو :: الاقسام العامه :: الاقسام الاسلاميه-
انتقل الى: